ايزيدي حاول انقاذ مسلمة..فقتله داعش

ايزيدي حاول انقاذ مسلمة..فقتله داعش
ايزيدي حاول انقاذ مسلمة..فقتله داعش

بغداد/البغدادية نيوز..صدمة شديدة أصيب بها الشاب ملو خلف (27 عاماً) بعد مقتل شقيقه الأكبر شاهين (28 عاماً) على يد أحد قناصة تنظيم داعش في 4 أيار/مايو 2017، عندما كان يرافق القوات الأمنية العراقية التي دهمت حي المشيرفة في مدينة الموصل. وبقي في حال صحية حرجة على مدى 10 أيام.

أنقذ طفلة مسلمة!

ولهول مصابه، لم يتمكن الشقيق ملو في البداية من الحديث، فأشار إلى أحد أقاربه هارون رشيد حسن (24 عاماً)، الذي نزح من سنجار إلى دهوك بسبب الجرائم التي ارتكبها أفراد تنظيم داعش بحق أهالي بلدته، بأن يوضح ما جرى.

وبحسب هارون”فقد كان شاهين يركب السيارة العسكرية من دون ارتداء درعه الواقي، بالتزامن مع قدوم طفلة مسلمة من الموصل كانت فارة من داعش، ومصابة بجروح في وجهها، فخرج من السيارة لإنقاذ الطفلة، ليصاب بطلقة أحد قناصة داعش في بطنه”.

ويتابع الشاب بأنه”تم نقل شاهين إلى المستشفى حيث أجريت له عملية جراحية تلتها عملية أخرى ثم بقي في العناية المركزة حتى تاريخ 14 أيار/مايو عندما وافته المنية متأثراً بجراحه. وبحسب الأطباء فقد أصيب بتسمم دموي بسبب الرصاصة التي اخترقت جسده آنذاك”.

صديقي منذ الطفولة..

“شاهين قريبي وصديقي منذ الطفولة.. ومنذ صغرنا وحتى يوم نزوحنا كنا على تواصل دائم، وكنا نتقابل ونتحدث ونجلس سوياً بشكل شبه يومي.. كنا نعيش في منزلين لا يبعدان سوى 20 متراً عن بعضهما”، قال هارون بنبرة حزينة.

كما أشار هارون إلى” انضمام شاهين، منذ نزوحه، إلى بعض المنظمات الإنسانية، حيث ساعد الكثير من الناس المحتاجين، خصوصاً الفتيات الفارات من داعش. كما أنه عمل أيضاً كمترجم مع القوات الأميركية في عملية تحرير الموصل ثم انضم إلى القوات المقاتلة كجندي أيزيدي في مواجهة داعش”.انتهى21/ي