مسلسل “غرابيب سود” يثير الجدل ويتصدر اهتمامات المشاهدين في شهر رمضان

مسلسل “غرابيب سود” يثير الجدل ويتصدر اهتمامات المشاهدين في شهر رمضان
مسلسل “غرابيب سود” يثير الجدل ويتصدر اهتمامات المشاهدين في شهر رمضان

بغداد/البغدادية نيوز..كعادة كل موسم درامي في “رمضان”، لا يمر دون وجود عدد من المسلسلات المثيرة للجدل التي عادةً ما تحظى بنسب مشاهدات عالية وتكون حديث الناس خصوصا في دول الشرق الاوسط، نظرًا إلى القضايا التي تتناولها تلك المسلسلات، وبالأخص قضية الإرهاب.

من بين المسلسلات التلفزيونية الأكثر إثارة للجدل للعام الحالي، مسلسل “غرابيب سود” الذي يلقي نظرة شخصية وقريبة على تنظيم “داعش” الارهابي.

ويعتبر من اكثر المسلسلات اثارة خلال هذا العام، لكونه يسلط الضوء على العناصر النسائية في تنظيم داعش، بدايةً من تجنيدهن، فتدريبهن، إلى مقاتلتهن بفرض أحكام مشددة عليهن وتفجير أنفسهن.

يعرض هذا المسلسل على شاشة (MBC)، وبلغت تكلفته أكثر من 10 ملايين دولار، ويتناول تفاصيل الحياة اليومية في ظل “داعش”، مستمدًّا أحداثه من قصص واقعية.

وقال الممثلة السورية ديما الجندي والتي تشارك في المسلسل وتجسد شخصية “الخنساء” التي تقود وحدة شرطة نسائية تابعة للتنظيم، ” المسلسل يتحدث عن تنظيم داعش بغض النظر عن السياسات الاخرى، كيف يعيشون، ويتكلم عن تعاملهم مع العالم”.

حيث تطبق الوحدة لوائح التنظيم في مدينة الرقة السورية، بما في ذلك معاقبة كل امرأة لا ترتدي النقاب الأسود وتسير بدون “محرم”.

كما يعرض المسلسل، الذي يستكشف روايات أخرى داخل التنظيم، أيضا الدور القوي الذي تلعبه النساء في التنظيم، حسبما قالت الممثلة السعودية مروة محمد المشاركة في العمل الفني.

حيث تلعب مروة دور أم هربت من أراضي سيطر عليها تنظيم داعش مع نجليها.

بيد أن المسلسل ليس أول عمل يتطرق إلى الموضوع نفسه، ففي العام الماضي قدم الممثل السعودي الشهير ناصر القصبي برنامجا أشاد به كثيرون وانتقده آخرون.

يتطرق المسلسل في ثلاثين حلقة إلى دائرة العمل الداخلية لتنظيم داعش الارهابي.انتهى21/ي