انقاذ مسنة في الموصل من تحت الأنقاض بعد انتهاء مراسم عزائها

انقاذ مسنة في الموصل من تحت الأنقاض بعد انتهاء مراسم عزائها
انقاذ مسنة في الموصل من تحت الأنقاض بعد انتهاء مراسم عزائها

بغداد/البغدادية نيوز..بعد بقائها لـ7 أيام دون طعام أو شراء، أنقذت “نعيمة محمد” البالغة من العمر 84 عاماً من تحت أنقاض منزل مدمر في الجانب الأيمن من مدينة الموصل.

داعش كان قد احتجز “نعيمة” مع 34 شخصاً في أحد المنازل لاستخدامهم دروعاً بشرية، وبعد أن أطلق عدد من المسلحين النار من على السطح، تعرض المنزل لقصف جوي من قبل مقاتلات التحالف الدولي بخمسة صواريخ، ومن بين جميع من احتجزوا داخل المنزل، كانت هذه السيدة المسنة هي الوحيدة التي حظيت بالنجاة.

أكرم إبراهيم وهو جندي بالجيش العراقي وأحد سكان الموصل، يقول: “بعد انقطاع الاتصال مع أقاربي أبلغنا أن 16 شخصاً من عائلتي قتلوا بحي النجار بالجانب الأيمن من الموصل جراء العمليات العسكرية بين القوات العراقية ومسلحي داعش”.

واضاف، أنهم”تعرضوا للقصف وهم داخل منزل شخصية معروفة بالمدينة يعرف باسم (حميد الصائغ)، وحينما وصلنا إلى المكان وجدناه قد دُمر بالكامل، وكانت رائحة كريهة تفوح هناك، لقد دخلت من بين الأنقاض فوجدت جثث 34 شخصاً، ونعيمة كانت الوحيدة التي بقيت على قيد الحياة”.

واشار الى ان”جميع الشهداء كانوا من المدنيين، لقد حاولوا الفرار إلى مناطق سيطرة القوات العراقية، لكن داعش احتجزهم في منزل (حميد الصائغ) كدروع بشرية”.

وأكد اكرم، انه”لمح نعيمة وهي تتحرك ببطء، وبعد إخراجها قدم لها الطعام والشراب لأنها لم تكن قد تناولت أي شيء منذ 7 أيام”.

أقارب نعيمة اعتقدوا أنها كانت في عداد الشهداء، لذا أقاموا لها مراسم العزاء، ويضيف أكرم: “حينما رآها أفراد أسرتها أصيبوا بالدهشة، وبدأوا يذرفون دموع الفرح بدلاً عن دموع الحزن”.انتهى21/ي