الى رئاسة الحكومة العراقية ومجلس النواب

الى رئاسة الحكومة العراقية ومجلس النواب
الى رئاسة الحكومة العراقية ومجلس النواب

بقلم: الناشط الحقوقي الإعلامي راهب صالح

نستنكر الضغوط السياسية لحجب الكلمة الصادقة عن مسمع ومرأی المشاهدين في كافة أنحاء العالم؛ نؤكد علی وجود مخطط ممنهج لقتل الكلمة الحرة والموقف الصادق لقناة العراقيين البغدادية لن نفاجأ بقرار الغلق الثاني من أجل وقف الصوت المشرف الذي يتحدث عن الحقيقة العراقية لماذا لا تترك الصحافة الحرة الصادقة ولماذا يضغط عليها، ولماذا يتم حجبها عن المواطن العراقي والعالم العربي أو غيره؟ ماذا يريدون من قناة البغدادية ؟ هل يريدون أن تكون قناة البغدادية قمة النفاق والتخاذل، مثل القنوات الباقية في خوفها عن نقل الحقيقة والكلمة الصادقة فالشارع العراقي في الداخل والخارج ينتظر البغدادية بشغف بالساعة كي يطمئن المواطن العراقي أن الحقيقة يتم إيصالها من محطة فضائية صادقة وليست من المحطات التجارية المفتقدة إلی المصداقية، فالمصداقية موجودة عند قناة البغدادية ؛ ومن سويسرا نقول لـلبغدادية “استمري فسوف نسمعك ونراك وسوف تظل البغدادية هي الحائط الواقي للعراق الحبيب فلا والف لا للغلق وأصواتنا جميعا معكي ولكي ياقناة الكلمة الحرة الصادقة ونطالب بقوة بأصواتنا الحكومة العراقية ومجلس النواب بفتح مكاتب البغدادية في كافة أنحاء العراق ونحمل الحكومة قرار الغلق