وشارك عدد كبير من الكويتيين، بينهم فنانون وإعلاميون، في الصلاة على جثمان عبدالحسين عبدالرضا، وتشييعه إلى مثواه الأخير.

وكانت طائرة أميرية خاصة تقل جثمان الفنان الراحل وصلت صباح الأربعاء إلى مطار الكويت قادمة من لندن.

وأجمع عدد من الذين انتظروا وصول الجثمان في المطار على أن الراحل لكان مدرسة للكوميديا وصاحب إرث فني كبير وأحد مؤسسي الحركة الفنية والمسرحية في البلاد.

وأكدوا، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الكويتية، أن “الفنان العملاق.. رحل جسدا لكنه ترك محبة وذكرى طيبة في قلوب محبيه في كل أرجاء الوطن العربي..”.انتهى21/م