“سومو” تصدر توضيحا بشأن اتهامات نائب بعدم الشفافية في عقود قيمتها مليارات

“سومو” تصدر توضيحا بشأن اتهامات نائب بعدم الشفافية في عقود قيمتها مليارات
“سومو” تصدر توضيحا بشأن اتهامات نائب بعدم الشفافية في عقود قيمتها مليارات

بغداد/البغدادية نيوز..أصدرت شركة تسويق النفط “سومو”، اليوم الثلاثاء، توضيحاً بشأن اتهامات لها بعدم الشفافية في عقود قيمتها مليارات الدولارات، نافية ما ذكره النائب.

وقالت الشركة في بيان تلقت/البغدادية نيوز/نسخة منه، انه”أشارة الى ما تناقلته بعض وسائل الاعلام من تصريحات عن النائب في التحالف الكردستاني ( ماجد شنكالي) تؤكد شركة تسويق النفط (سومو) ان ما جاء بتصريح النائب شنكالي معلومات غير دقيقة وعارية عن الصحة”.

واضافت، انه”في الوقت الذي تستغرب فيه إطلاق هذه  التصريحات التي تفتقد لابسط المعلومات عن النشاطات المتعلقة بشركة تسويق النفط (سومو) لاسيما ما يتعلق  بآليات بيع النفط الخام والتعاقدات مع الشركات العالمية وطريقة  تسعيرته فضلا عن اليات استيراد  المشتقات النفطية”.

واشارت الى ان”هذه العمليات والاجراءات تتم بشفافية عالية ووفق اليات رصينة معتمدة وباشراف مباشر من قبل الوزارة والجهات الرقابية المعنية، اضافة الى  تزويد الأمانة العامة لمجلس الوزراء والجهات الرقابية المعنية  بتقارير منتظمة توضح فيها كمية الصادرات واسعارها والايرادات المتحققة  وأسماء الشركات التي يتم التعاقد معها وجنسياتها بالاضافة الى قيام الشركة بتزويد ديوان الرقابة المالية عن طريق مكتبها الموجود في الشركة بتقارير يومية فضلا عن تزويد مكتب المفتش العام وهيئة النزاهة ولجنة النفط والطاقة النيابية بجميع التقارير المتعلقة بذلك”.

وبينت، ان”اليات بيع وشراء النفط الخام والكميات المصدرة والإيرادات المتحققة وأسماء الشركات وجنسياتها يتم الافصاح عنها في  تقارير إعلامية وصحفية تصدر في بداية ونهاية كل شهر، فضلا عن تقارير مبادرة الشفافية الدولية  والجهات الرقابية الاخرى”.

ودعت شركة تسويق النفط،أعضاء مجلس النواب والسياسيين الى “عدم التسرع في إطلاق الاتهامات والادعاءات الباطلة دون الاستناد الى معلومات دقيقة”، لافتة الى ان”الشركة تحتفظ بحقها القانوني تجاه الافتراءات والاتهامات الموجهه لها او للعاملين فيها”.

ودعاا النائب عن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني ماجد شنكالي، رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى استبدال مدير عام شركة سومو، وفيما وصف الشركة بـ”القلعة المغلقة”، أشار إلى أنها تبرم عقودا مالية وصفقات تجارية بعشرات المليارات من الدولارات سنويا دون علم شيء عنها.انتهى21/ي