الحكومة تعلن تحسين التصنيف الائتماني للعراق في السوق المالية العالمية

الحكومة تعلن تحسين التصنيف الائتماني للعراق في السوق المالية العالمية
الحكومة تعلن تحسين التصنيف الائتماني للعراق في السوق المالية العالمية

بغداد/البغدادية نيوز..اعلن المكتب الاعلامي لرئيس مجلس الوزراء، اليوم الاحد، ارتفاع ايرادات المنافذ الحدودية، مشيرا الى ان تحسين التصنيف الائتماني للعراق في السوق المالية العالمية.

وقال المتحدث باسم المكتب سعد الحديثي في ايجاز صحفي تابعته/البغدادية نيوز/ ان”الحكومة نجحت بوضع السياسات الاقتصادية الكفيلة بتجاوز الصعاب المالية وضمان إيفاء الحكومة بالمتطلبات المالية اللازمة لديمومة الجهد القتالي للقوات العراقية و توفير الغطاء المالي لرواتب ٧ سبعة ملايين مواطن بمبلغ يتجاوز ٥٠ خمسين ترليون دينار سنويا ‏، بالإضافة إلى الإنفاق على القطاعات المهمة  كقطاع التربية والصحة والكهرباء والخدمات الاخرى فضلا عن التخصيصات  التي رصدت لملف النازحين ولتحقيق الاستقرار في المناطق المحررة برغم ان عائدات العراق المالية من النفط قد انخفضت بنسبة  تقارب 70% مما كانت عليه قبل تسنم  الحكومة مسؤولياتها، وقد أثمرت الجهود الحكومية في هذا الجانب عودة حوالي ٢٢٠٠٠٠٠ مليونين ومئتي الف نازح الى مناطق سكناهم”.

واضاف، ان”الحكومة استطاعت رفع ايرادات الكمارك الى اكثر من ٦٤٧ مليار دينار عام ٢٠١٦ وبزيادة مقدارها اكثر من ٢٣١ مليار مقارنة بالمعدل الذي كانت عليه في السنوات السابقة، علما ان حجم الاستيراد قد انخفض خلال عام ٢٠١٦ وهذا يعني ان الزيادة الفعلية اكبر من الرقم أعلاه  ، وارتفعت الإيرادات الكمركية خلال الأشهر الثمانية الماضية من العام الحالي فقط لتصل الى اكثر من ٦٨٥ مليار دينار ، كما نجحت الحكومة بفضل سياساتها المالية في تحسين تصنيف العراق الائتماني في السوق المالية الدولية”.

واشار الى انه”على صعيد علاقات العراق الخارجية حققت الحكومة إنعطافة نوعية  في مسار علاقات العراق الإقليمية والدولية نتيجة المنهج المتوازن الذي تبنته والمستند إلى رؤية بعيدة الأمد ‏والقائم على إعتبارات المصلحة الوطنية العراقية العليا، وقد حدث انفتاح غير مسبوق لدول المنطقة والعالم تجاه العراق وأخذ قادة ومسؤولو مختلف الدول يتقاطرون على العراق للاعراب عن دعمهم للعراق ولفتح وتوسيع آفاق التعاون معه حتى بات العراق يقيم علاقات إيجابية نامية مع معظم دول المنطقة والعالم”.

واوضح انه”تم مؤخرا إعادة افتتاح منافذ حدودية مهمة للعراق مع السعودية والأردن ستعود بالنفع على الاقتصاد العراقي وستعزز علاقات التعاون مع دول الجوار وتسهم في إيجاد فرص عمل وتنشيط السوق العراقي،  وقد جاء فتح هذه المنافذ كدليل على تحسن الوضع الأمني في العراق وتأكيدا لتوجه العراق نحو الاستقرار وليؤشر مدى ثقة دول المنطقة بتحسن الاوضاع الداخلية في العراق”.