الحياة تعود إلى فندق الموت في بيونغ يانغ

الحياة تعود إلى فندق الموت في بيونغ يانغ
الحياة تعود إلى فندق الموت في بيونغ يانغ

بغداد/البغدادية نيوز/… قد يكون الخبر مجرد تكهنات كاذبة مرة أخرى، ولكن يبدو أنه بعد 30 عاما، قد تفتتح كوريا الشمالية “فندق الموت” مع اقتراب انتهاء أعمال البناء والصيانة.

وقد استغرق بناء الفندق، الذي يأتي على شكل هرم في العاصمة بيونغ يانغ، حوالي ثلاثة عقود، لأن أعمال البناء توقفت مرارا وتكرارا، مما جعل المبنى مجرد هيكل باهظ الثمن.

ومع ذلك، يشير تقرير صحيفة التلغراف إلى أن صور الأقمار الاصطناعية الجديدة توضح إعادة العمل في المبنى المكون من 3 آلاف غرفة و105 طوابق، والذي يطلق عليه رسميا اسم “Ryugyong Hotel” إلا أنه اشتهر باسم “فندق الموت”، حيث تظهر الرافعات وشاحنات البناء حول قاعدته.

كما أن هناك شائعات بشأن تخطيط المسؤولين لفتح أجزاء من هذا المعلم في المستقبل القريب للعموم.

وفي ديسمبر الماضي أفاد موقع التلغراف، بأنه تم رصد أضواء داخل الفندق للمرة الأولى منذ سنوات، بينما تواجدت شركة التنمية المصرية أوراسكوم في بيونغ يانغ، التي يقال إنها وراء أعمال البناء، لمناقشة مستقبل الفندق.

وبدأ العمل في المبنى، عام 1987، وكان من المفترض الانتهاء منه في يونيو 1989، ولكن البناء لم ينته في الموعد المحدد مسبقا، وتوقف عام 1992، بسبب دخول كوريا الشمالية في الأزمة الاقتصادية. وحاول النظام الكوري الشمالي في عدة مناسبات، إحياء المشروع المنكوب، إذ استؤنف البناء في عام 2008، حيث تمت إضافة النوافذ، وفي العام نفسه تم الإعلان عن أن موعد الافتتاح سيكون في العام 2012، ليتزامن مع الذكرى المئوية لميلاد الزعيم السابق كيم إيل سونغ، لكن هذا لم يحدث.

وبلغت تكلفة البناء 470 مليون جنيه استرليني وهو ما يعادل عند بدء أعمال البناء نسبة 2% من الناتج المحلي الإجمالي لكوريا الشمالية.انتهى21/أ